أخبار سورية

الدفاع المدني يرد على ادعاءات روسيا بشأن “هجمات كيماوي محتملة”

قال الدفاع المدني اليوم الجمعة، إن الخبر الذي أورته وكالة تاس الروسية نقلاً عن مركز المصالحة في القاعدة الروسية “حميميم” قد اتهمنا بالتحضير لهجمات كيماوية وهو مجرد ادعاءات روسية تفتقد لأدنى معايير المهنية.

جاء ذلك في بيان أصدره الدفاع المدني ” القبعات البيضاء” وصل وطن اف ام نسخة منه، مؤكداً أن” الادعاءات التي تروجها روسيا ما هي إلا ضمن البروبوغندا الإعلامية التي تعمل على قلب الحقائق خصوصاً بعد إدانة نظام الأسد باستخدام الكيماوي في خان شيخون بريف ادلب”.

وأضاف البيان ” لقد تم إدانة نظام الأسد باستخدام غاز السارين بخان شيخون بحسب تقارير من آلية التخقيق JIM ، في أكتوبر/ تشرين الأول 2017. ليقو الروس بأنهاء عمل آلية التحقيق المشتركة ولذلك لحماية نظام الأسد وإيقاف التحقيقات في الضربات الكيماوية.

وأشار البيان إلى أن هذا الخبر يندرج ضمن الحرب الروسية التي تشنها روسيا ضد الشعب السوري وخاصة على الخوذ البيضاء، بسبب جهود المنظمة في حفظ أرواح المدنيين وتوثيق الجرائم في سوريا.

ودعا البيان إلى إيقاف حركة الطيران فوق المدنيين وخاصة المنطقة المذكورة في الخبر معرة النعمان،ـ وذلك لتخوفنا ذلك تمهيداً لقيام جريمة(كمياوية) في المنطقة.

كما دعا البيان نقاط المراقبة التركية في شمال سوريا إلى توثيق الأعمال العدائية بدقة محاسبة مرتكبيها .

وطالب البيان المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته والتحرك العاجل الحماية المدنيين في سوريا وخاصة في الجنوب السوري، والذين يرزحون تحت ضربات طائرات الأسد وروسيا.

وفي وقت سابق وقبيل اجتماع الدول الأعضاء في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية الذي انعقد في لاهاي، وجهت روسيا أصابع الاتهام مباشرة إلى منظمة “لخوذ البيضاء” وإلى بلدان غربية، زاعمة أنها عملت على تسهيل وصول تقنيات لصناعة أسلحة كيماوية إلى “المعارضة السورية”، وعملت على التغطية على استخدامها بغرض توفير غطاء لشن هجوم على قوات الأسد.

ولطالما مروج مندوب نظام الأسد لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، بإعداد واشنطن و فصائل الجيش الحر وفريق الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) لهجوم كيماوي في سوريا من أجل اتهام نظام الأسد فيه.

 


وطن اف ام 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق