إيران في سوريا

القوات الأمريكية في مرمى الميليشيات الإيرانية في سوريا!

ناقشت الحلقة الثانية والعشرون من برنامج إيران في سوريا الحديث الذي يدور حول وضع القوات الأمريكية في مرمى نيران الميليشيات الإيرانية في سوريا! وتحديداً في مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية.

استضافت الحلقة الخبير العسكري والاستراتيجي العقيد أديب العليوي، والباحث السياسي فراس فحام، والصحفي السوري عبد القادر ضويحي.

تحدث الخبير العسكري والاستراتيجي العقيد أديب العليوي عن الأهمية الإستراتيجية لمدينة البوكمال السورية، ومساعي إيران للسيطرة على المدينة، من خلال سعيها لأن يكون لها وجود هناك، حيث أن المنطقة تشهد بحسب “العليوي” صراعات بين إيران وأمريكا في المناطق التي يود كل طرف أن تقبع تحت سيطرته.

ويرى العليوي أن إيـران أضعف من أن تقوم بمهاجمة الأهداف الأمريكية، ضمن معركة وصراع حقيقي، والفاتورة والتكلفة ستكون باهظة إن أقدمت على هذه الخطوة، ولم يستبعد العليوي أن يكون هناك عمليات خاطفة تقوم بها إيران رداً على الولايات المتحدة وتصعيدها.

فيما أكد الباحث السياسي فراس فحام أن الصراع موجود وذلك من خلال الغارات الإسرائيلية على المواقع الإيرانية، منوهاً إلى أن واشنطن تضع مدينة البوكمال ضمن بنك أهدافها، وفي هذا السياق بحسب “فحام” أتت زيارة ثامر السبهان، للعمل على إخراج إيران من المنطقة الشرقية، إضافة إلى حراك على الضفة الأخرى من خلال اجتماع العشائر في قاعدة عين الأسد قرب محافظة الأنبار العراقية منذ زمن ليس ببعيد.

كما استبعد فحام أن يكون هناك صراع مفتوح في المنطقة الشرقية السورية تبدأه إيران، لكنه لم يستبعد هكذا صراع في مناطق أخرى مثل الجنوب السوري، معتبراً أن الوجود الإيراني أبعد من الوجود الميليشياوي كحزب الله وفاطميون وغيرها.

وبثت الحلقة استطلاعاً أجراه مراسلو وطن في الداخل السوري عن آراء المواطنين في سعي الميليشيات الإيرانية مهاجمة القوات الأمريكية في سوريا ومدى احتمالية ذلك؟

بينما فصّل الصحفي السوري عبد القادر ضويحي خلال مداخلته دور إيران في المنطقة الشرقية، مؤكداً صحة كثير من المعلومات التي أورها موقع ديبكا الإسرائيلي والذي نقل عن مصادر إسرائيلية والتي أفادت بأن إيران أقامت مركز قيادة في مدينة البوكمال السورية، من أجل شن هجمات على القوات الأمريكية بسوريا، وعلى أهداف في إسرائيل.

ورأى ضويحي أن إيران هي من سيبدأ هذه المعركة على اعتبار أن هذا الطريق هو المنفذ الأخير لها لتنهي العقوبات الإقتصادية أو تعيد الاتفاق النووي الملغى أو تنتهي بمفاوضات مع الجانب الأمريكي، ومن الوارد أن تزيل الولايات المتحدة الخطر الذي تمثله إيران على مصالحها في المنطقة، مؤكداً ضويحي أن أي تحرك لن يتم إلا بمباحثات أمريكية روسية، معتقداً أن الروس لن يقفوا مع الإيرانيين في تلك المنطقة.

أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق