سورياسياسة

الحريري: هكذا يحاول نظام الأسد طمس أدلة الكيماوي في الغوطة

أكد رئيس الهيئة العليا للتفاوض لدى المعارضة السورية، نصر الحريري، أن نظام الأسد يعمل على طمس الأدلة حول الهجوم الكيماوي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، الذي وقع في 7 نيسان 2018.

وقال الحريري في سلسلة تغريدات على تويتر، السبت 13 تموز، إن نظام الأسد، ومنذ سيطرته على الغوطة يحاول طمس وتحريف الأدلة حول الهجوم الكيماوي، مشيرا بالقول: ” قام باعتقال عدد من المصابين وأهالي الضحايا ومن منتسبي القبعات البيضاء الذين شاركوا في إسعاف المصابين في ذلك اليوم المشؤوم وقد جرى الضغط عليهم وتهديدهم لإكراههم على تغير شهاداتهم وأقوالهم”.

وأكد الحريري أن تقرير التحقيق الذي أجرته منظمة حظر الأسلحة الكيماوية حمل نظام الأسد المسؤولية عن الهجوم، موضحا: “كل محاولات النظام وحلفائه للتملص من المسؤولية الجنائية عن استخدام السلاح الكيماوي في الهجوم على دوما في ٧ نيسان عام ٢٠١٨ باءت بالفشل”.

وفي شأن آخر ذكر رئيس الهيئة العليا أنه ناقش خلال لقائه المبعوث الأممي إلى سوريا “غير بيدرسون”، الوضع في الشمال السوري وضرورة وقف إطلاق نار شامل في سوريا، تهيئة لعملية انتقالية سياسية حقيقة.

وأعرب الحريري عن اعتقاده بوجود تقدم في قضية تشكيل اللجنة الدستورية، وقال:” واضح انه تم تجاوز وحل العديد من النقاط المتعلقة بالأسماء الستة والقواعد الإجرائية”.

واعتبر أنه لا يمكن الحديث عن نوايا إيجابية للنظام والروس، مشيرا بالقول: “لا يستقيم الحديث عن نوايا إيجابية للنظام والروس بعد كل الجرائم التي ارتكبت وترتكب في بلدنا ولو كان لدى النظام وداعميه رغبة جادة في حل من أجل سورية والسوريين لبادروا إلى إطلاق سراح المعتقلين واوقفوا قصف المدنيين وذهبنا إلى طاولة مفاوضات حقيقية تلبي طموحات السوريين”.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق