أخبار سوريةالحسكة

استنفار أمني في مخيم الهول بعد عملية طعن

شهد مخيم الهول للنازحين في ريف محافظة الحسكة حالة توتر أمني بعد أن أقدمت إحدى النساء المحتجزات على طعن أخرى من عناصر الحرس الأمني.

وذكر مراسل وطن إف إم، اليوم الأربعاء 3 تموز، أن إحدى النساء من عوائل عناصر داعش طعنت امرأة من القوات الأمنية العاملة في مخيم الهول، والتابعة لقسد، قبل أن تتوارى عن الأنظار وتختفي في أحد قطاعات المخيم.

وعلى إثر الحادثة، شهد مخيم الهول إطلاق نار كثيف وحالة من الفوضى، وجرى انسحاب موظفي المنظمات العاملة بالمخيم، بينما فرض الجهاز الأمني لقسد “الأسايش” حظرا للتجول داخل مخيم الهول، وبدأ بالبحث عن منفذة الطعن.

وتُتهم “قسد” بالتعامل مع قاطني مخيم الهول بطريقة غير إنسانية، وتمنع عنهم الكثير من الخدمات الأساسية، ما أدى إلى ارتفاع أعداد الوفيات بين النازحين، لا سيما الأطفال.

وأمس الثلاثاء نددت الأمم المتحدة بظروف احتجاز المدنيين في المراكز التي تسيطر عليها “قسد” شمال شرقي سوريا، مؤكدا وقوع وفاة مئات الأطفال في حالات كان يمكن تجنبها.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق