أخبار سوريةإدلب

القابون بعد حيي برزة وتشرين يخضع لاتفاق التهجير نحو شمال سوريا

توصلت الفصائل العسكرية وقوات الأسد لاتفاق يقضي بخروج الراغبين من مقاتلي وأهالي حي القابون في دمشق باتجاه ادلب.

وقالت مراسلة وطن اف ام إن عدداً من المقاتلين وعائلاتهم بدأوا بتسجيل أسمائهم ليتم تهجيرهم الى ادلب اليوم.

ويأتي اتفاق القابون بعد اتفاقات مشابهة شهدها حيّا برزة وتشرين في الأيام الأخيرة، حيث من المتوقع ان تخرج الدفعة الثالثة من برزة الى ادلب اليوم، فيما دخلت قوات الأسد الى تشرين.

وذكرت وكالة الأنباء التابعة لنظام الأسد “سانا”، أمس السبت، أنه تم إيقاف العمليات العسكرية في حي القابون بعد أن أعلن الثوار قبولها باتفاق يقضي برحيل عناصرها من الحي.

والقابون تقع عند البوابة الشرقية للعاصمة، وشهدت في آذار/ مارس الماضي معارك حادة بين نظام الأسد والثوار لم تقع منذ أربع سنوات.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، “أن الثوار قبلوا بإخلاء الحي، لكنه أشار إلى أنه لم يعرف حتى الساعة وجهة المسلحين بعد خروجهم”.

وأجلي مئات من مقاتلي الثوار وأسرهم الأسبوع الماضي، من حي برزة بدمشق، بعد أن قرر مقاتلو الثوار الخضوع لقرار التهجير نحو شمال سوريا و الذي فرضه نظام الأسد. 

هذا وقد سيطرت فصائل الجيش الحر على أحياء القابون وبرزة وتشرين في أواخر العام 2011 ، وتأسست في الأحياء مجالس محلية خدمية. وعقدت الأحياء الثلاثة هدنة مع نظام الأسد بداية عام 2014 تقضي لوقف القصف والاشتباك والحصار بين نظام الأسد والفصائل لكن نظام الأسد خرقها.

وطن اف ام 

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق