أخبار سورية

بوريس جونسون فصائل الغوطة الشرقية ليست إرهابية

طالب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، نظام الأسد وروسيا بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2410 والداعي لوقف إطلاق النار في سوريا لمدة 30 يوماً وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين.

وأعرب جونسون في بيان صحفي نشره موقع وزارة الخارجية البريطانية، عن قلقه إزاء استمرار الحملة العسكرية ضد المدنيين في الغوطة الشرقية والأنباء التي تفيد بمشاركة الطائرات الروسية إلى جانب قوات الأسد مؤكداً أن المناطق التي تتعرض للقصف هي مناطق مأهولة بالسكان.

وأشار الوزير البريطاني إلى وجود معلومات تفيد باستشهاد 600 مدني خلال الأسبوعين الماضيين بالإضافة لارتقاء 100 آخرين منذ تصويت روسيا لصالح القرار 2401 في المنطقة التي أعلنتها منطقة تخفيف تصعيد وفقا لاتفاق أستانا.

ولفت جونسون إلى ان الفصائل العسكرية في الغوطة الشرقية التزمت بوضوح بتطبيق قرار وقف إطلاق النار مشدداً على أن تلك الفصائل ليست إرهابية، ومحملاً روسيا مسؤولية ضمان تطبيق ذلك الاتفاق.

وأضاف جونسون أن أهالي المنطقة تحملوا بما يكفي من المعاناة ولم يعد بمقدورهم الإنتظار أكثر من ذلك وسط وعود لم تُطَبّق بشأن وقف إطلاق النار ووقف القتال مؤقتاً لتقديم المساعدة الإنسانية.

وتبنى مجلس الأمن السبت 25 شباط الماضي بالإجماع مشروع قرار يدعو لوقف إطلاق النار لإفساح المجال أمام المساعدات الإنسانية وإجلاء الحالات الطبية ورفع الحصار عن المناطق المحاصرة في سوريا.

 

وطن اف ام 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق