أخبار سوريةطرطوس

بعد تعرضها لاعتداءات .. وصول القافلة الرابعة من مهجري الغوطة لريف حماة

وصلت القافلة الرابعة من مهجري القطاع الأوسط بالغوطة الشرقية إلى قلعة المضيق بريف حماة بعد تعرضهم لاعتداءات من قبل مؤيدي نظام الأسد قرب مدينة طرطوس غرب سوريا.

ووصلت القافلتان الأولى والثانية من الدفعة الرابعة لمهجري القطاع الأوسط  بالغوطة الشرقية إلى منطقة قلعة المضيق، حيث تتألف القافلة الأولى التي وصلت عند الساعة السادسة صباح اليوم من 52 حافلة تقل 3252 شخصا ترافقهم خمس باصات فارغة للطوارئ وأربع سيارات إسعاف.

وتتألف الدفعة الثانية من القافلة الرابعة التي وصلت اليوم ظهراً من 55 حافلة تحمل 3014 شخصا ترافقها خمس حافلات فارغة للطوارئ وسيارتا إسعاف.

وتعرضت القافلة الثانية من الدفعة الرابعة للمهجرين لاعتداءات من قبل أعداد من مؤيدي نظام أثناء مرورها في محافظة طرطوس، قبل أن تصل أخيرا إلى قلعة المضيق بريف حماة.

وقال ناشطون موجودون ضمن القافلة إن عددا من مؤيدي نظام الأسد بدؤوا برمي الحجارة على الحافلات التي تقل المهجرين أثناء مرورهم على الطريق العام متوجهين نحو قلعة المضيق، ما أدى لتضرر الحافلات التي تقلهم، كما تعرض الأهالي لمضايقات وشتائم أثناء ذلك.

وتعتبر قلعة المضيق المحيدة عن القتال، معبراً يفصل بين المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل العسكرية (المناطق المحررة) وقوات الأسد بالإضافة لكونها نقطة تجمع للمهجرين.

تأتي سلسلة التهجيرات عقب إبرام فيلق الرحمن إتفاقاً مع الروس يُفضي لتهجير المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرته في الغوطة الشرقية بعد اتفاق آخر أبرمته حركة أحرار الشام وفعاليات مدنية في مدينة حرستا.

وبهذا تجاوز عدد المهجرين جراء عمليات الإخلاء القسري التي بدأت الأسبوع الماضي 22 ألفا، فيما لا تزال قوات الأسد وداعموها تحاصر آلاف المدنيين الموجودين في مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

وحاصرت قوات الأسد نحو 400 ألف مدني في الغوطة الشرقية، منذ أواخر 2012 ومنعت دخول المواد الغذائية والمستلزمات الطبية لهم.

وطن اف ام 

 

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق