ميداني

الهيئة الشرعية تؤيد قرارات القيادة الثورية في الغوطة الشرقية

أعلنت الهيئة الشرعية التي تتخذ من الغوطة الشرقية مقراً لها، تبنيها قرارات القيادة الثورية في دمشق وريفها داعيةً الأهالي إلى رص الصفوف لمواجهة “الاعتداء الغاشم” بحق الإنسانية والإلتفاف حول قيادة واحدة وفق بيان لها .

وقالت القيادة الثورية في وقت سابق إنها اتفقت على اتخاذ قرار الصمود والثبات في الغوطة الشرقية ورفض خيارات الاستسلام والتهجير بشكل قطعي.

وأضافت القيادة في بيان لها أمس السبت، أنها اجتمعت مع المكون العسكري والمدني للأمانة الممثل في فيلق الرحمن والمجتمع المحلي وبلدات في الغوطة الشرقية مؤكدةً أنها ستتصدى بحزم لمروجي المصالحة والتفاوض مع نظام الأسد في الغوطة.

وأشارت القيادة إلى انها اعتمدت مبدأ القيادة المركزية مبايعةً قائد فيلق الرحمن النقيب أبو النصر لقيادة المرحلة.

من جانبه نفى المتحدث باسم فيلق الرحمن وائل علوان وجود أي مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع روسيا وحلفاءها مؤكداً عدم وجود أي تكليف يسمح لأحد بالتفاوض عن ثوار الغوطة ومؤسساتها والجيش الحر.

تأتي هذه الأحداث على خلفية رفع علم نظام الاسد في أحد شوارع حمورية فضلاً عن خروج عدد من المدنيين في مظاهرات خوفاً من تواصل القصف على منازلهم.

وخرجت في وقت سابق عدد من اللجان المحلية الأهلية لبلدتي حمورية ومديرا وبيت سوى في الغوطة الشرقية لمفاوضة نظام الاسد وروسيا لإيقاف القصف وتحييد المدنيين.

بدورها تنفي الفصائل في الغوطة رسمياً أي مفاوضات مباشرة مع روسيا ونظام الاسد، وسط تعتم على التحركات العسكرية في المنطقة.

 

 


وطن اف ام

 

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق