في العمق

مشعل العدوي لـ في العمق: على الائتلاف الوطني أن يستقيل، و اللجنة الدستورية نفق بلا نهاية

أعلنت واشنطن وباريس وللمرة الأولى، تخلّيهما عن مشروع تشكيل لجنة لصياغة دستور جديد في سوريا العالق منذ أكثر من عام، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي الخميس، فيما توقّعت روسيا أن يتمّ قريباً تحقيق “اختراق” على هذا الصعيد.

واشنطن وعلى لسان السفير الأمريكي في مجلس الأمن جوناثان كوهين دعت المبعوث الدولي الى سوريا غير بيدرسون إلى البحث عن وسائل أخرى للتوصل إلى حل سياسي في البلاد، بعد اكثر من 17 شهراً على انطلاق تشكيل اللجنة، التي يعرقل نظام الاسد تشكليها، قال كوهين.

فيما وفي ذات الجلسة، كان المندوب الروسي يُبشر بقرب تحقيق انفراج في تشكيل اللجنة، واعلان قائمة الاسماء النهائية المشاركة فيها.

لكن اللجنة لن تقدم حلاً للسوريين، وكذلك هي العملية السياسية، يقول الكاتب السوري مشعل العدوي، ويعتبراً أن تشكيل اللجنة ليس متعثراً بل هو مُعثر لإعطاء مهل زمنية كافية لتقدم قوات النظام، بالذات وأن اللجنة لا تملك إطاراً زمنياً لإنهاء أعمالها.

العدوي قال ضمن برنامج في العمق، إن أحد الاسماء التي اعترض عليها النظام، هو الدكتور سام دّلة، الذي كان شارك في كتابة دستور عام 2012، الذي يعترف به النظام اليوم، فهو وافق ذلك العام، والآن يعترض عليه، فقط لإطالة الوقت.

العدوي قال إن السوريين لم يطلقوا ثورتهم من أجل تعديل الدستور، معتبراً أن المعارضة السياسية السورية حين وافقت على المشاركة في لجنة تعديل الدستور، كانت مجبرة من قوى عالمية، داعياً الائتلاف الوطني السوري للاستقالة على الفور، كي لا يكون كرة بيد القوى الدولية، وفق تعبيره.

الوسوم
أظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق